من أينَ يأخذُ المسلمُ عقيدتَه؟  

: سيد رعد

السّلام عليكم ورحمة الله،  

يأخذُ المسلمُ عقيدتَه منَ الكتابِ العزيزِ والسنّةِ الشريفةِ المُطهّرةِ المُتمثّلةِ بأقوالِ المعصومينَ عليهم السّلام المنسجمةِ مع العقلِ السّليمِ والفطرةِ الإنسانيّة، وهذا يتمُّ بعدَ إثباتِ أحقيّةِ القرآنِ العظيمِ وحُجّيّتِه، ثمَّ إثباتُ حجّيّةِ أحاديثِ المعصومينَ عليهم السّلام كما هوَ مُقرّرٌ في أصولِ علمِ الدّينِ وقواعدِه الحقّة. [ينظر على سبيلِ المثال: كتابُ أصولِ العقيدةِ للسيّدِ محمّد سعيد الحكيم (قدّس)، ودروسٌ في العقائدِ الإسلاميّةِ للشيخِ ناصر مكارم الشيرازيّ]. ودمتُم سالمين.