الإمامة لغة: الإمامة من الأمّ، وهو القصد المستقيم والتوجه نحو المقصود، ومنه قوله تعالى: ((ولا آمين البيت الحرام))(1). وتأتي بمعنى التقدم، فيقال: أمّ القوم وأمّ بهم، إذا تقدّمهم وصار لهم إماماَ(2)، وجمعه أئمة(3). الإمامة اصطلاحاً: تطلق الإمامة في اصطلاح الفقهاء على ثلاثة معانٍ: 1ـ الإمامة المنصوصة من قبل الله تعالى، بمعنى خلافة النبي (ص) ووصايته من قبل الله سبحانه وتعالى، وهم خصوص الأئمة الاثني عشر عليهم السلام. 2ـ الإمامة العامة، بمعنى الحاكمية وولاية الأمر. 3ـ الإمامة في الصلاة (إمامة الجمعة والجماعة). وإذا أُطلق مصطلح الإمامة بلا قيد فإنه ينصرف إلى الإمامة العظمى والولاية الكبرى، وهو الإمام المعصوم عليه السلام الذي جعل من قبل الله تعالى إماماً، وقدوة للناس، ومفترض الطاعة على العباد(4). الإمامة في الاستعمال: وفي الاستعمال توسع في معناها حتى شمل كلّ من صار قدوة في فنٍ من فنون العلم؛ ولذا شاع استعماله بمفهومه العام في الكتاب والسنة. قال تعالى: ((يوم ندعوا كل أُناسٍ بإمامهم))، أي بالذي يقتدون به، محقاً كان أو مبطلاً(5). وبذلك يتوضح لنا مدى التوسع في الاستخدام الذي تجاوز الإمام المعصوم، وتجاوز حكم الرعية، وتجاوز إدارة أمور الدين. ____________________ (1) المفردات، الاصفهاني، ص87. (2) العين، ج8، ص 429، لسان العرب، ج1، ص 213. (3) مجمع البحرين، ج1، ص 77. (4) مجمع البحرين، ج1، ص 77. (5) ينظر: المفردات، ص 87، وجامع البيان، ج15، ص159.

1 2 3 4