الشيعة

الشيعة لغة: 

ورد في القاموس المحيط (شيعة الرجل أتباعه وأنصاره، ويقع على الواحد والاثنين والجمع والمذكر والمؤنث، وقد غلب هذا الاسم على كل من يتولى علياً وأهل بيته، حتى صار اسماً خاصاً لهم)(1). 

وأمـا فـي مختـار الصحـاح فورد: (شيعـة الرجـل أتباعـه وأنصـاره، وتشيـع الرجـل ادَّعى الشيعـة، وكـل قوم أمرهم واحد يتبع بعضهم رأي بعض فهـم شِيَـع)(2) . يتضح ممـا سبـق أن لفـظ الشيعة يقع على الأنصـار والأتبـاع .

وقال ابن منظور: والشيعة أتباع الرجل وأنصاره، وجمعها شِيَعٌ، وأشياع جمع الجمع، وأصل الشيعة: (الفرقة من الناس، ويقع على الواحد والاثنين والجمع والمذكور والمؤنث بلفظ واحد ومعنى واحد). 

الشيعة اصطلاحاً: 

من خلال النظر في أقوال وآراء العلماء حول معنى الشيعـة أو التشيع يتبين أنها تطلق على من شايع الإمام علي عليه السلام ، وقدمه في الإمامة.

قال الشهرستاني: (هم الذين شايعوا علياً عليه السلام على الخصوص، فقالوا بإمامته وخلافته نصاً ووصيةً إما جلياً وإما خفياً، واعتقدوا أن الإمامـة لا تخـرج مـن أولاده، وإن خرجـت فبظلـم مـن غيـره أو بتقية 

من عنده )(3).

وأما أبو زهرة فقال : (هم القائلون بأن إمامة علي ثبتت بالنص عليه بالذات من النبي (ص) نصاً ظاهراً، ويقيناً صادقاً من غير تعريض بالوصف بل إشارة بالعين )(4) .

فالشيعة هم أتباع الإمام علي عليه السلام، ومن بعده أولاده المعصومين الأحد عشر، وقد يسمون بالجعفرية نسبة إلى الإمام جعفر الصادق عليه السلام؛ وذلك لوفرة عطائه الفكري، ويعرفون بالإمامية الإثني عشرية في مقابل الفرقتين الشيعيتين: الزيدية، والإسماعيلية.

_________________________

(1)  انظر : القاموس المحيط، ج3، ص47.

(2)  مختار الصحاح، ص353. 

(3)  الملل والنحل، ج1، ص117. 

(4)  تاريخ الجدل،  ص130 . 

 

1 2 3 4 5