مَن الذي خرّجَ حديثَ أيُّها الناسُ هذا الشهرُ قد خصَّكم اللهُ به؟

: سيد رعد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : خرجَّه الشيخُ الكُلينيّ في الكافي (ج4/ص67)، والطوسيّ في تهذيبِ الأحكام (ج4/ص192) واللفظُ للكُلينيّ، إذ قالَ: عدّةٌ مِن أصحابِنا، عن أحمدَ بنِ محمّد، عن الحسينِ بنِ سعيد، عن فضالةَ بنِ أيّوب، عن سيفٍ بنِ عميرة، عن عبدِ اللهِ بنِ عبدِ الله، عن رجلٍ، عن أبي جعفرٍ (عليهِ السلام) قالَ: قالَ رسولُ اللهِ (صلّى اللهُ عليهِ وآله) لمّا حضرَ شهرُ رمضان وذلكَ في ثلاثٍ بقينَ مِن شعبانَ قالَ لبلال: نادِ في الناسِ فجمعَ الناسَ ثمَّ صعدَ المنبرَ فحمدَ اللهُ وأثنى عليه ثمَّ قالَ: أيّها الناسُ إنَّ هذا الشهرَ قد خصّكم اللهُ به وحضرَكم وهو سيّدُ الشهورِ ليلةٌ فيهِ خيرٌ مِن ألفِ شهر، تُغلَقُ فيه أبوابُ النارِ وتُفتحُ فيهِ أبوابُ الجنانِ فمَن أدركَه ولم يُغفَر له فأبعدَه الله ومَن أدركَ والديه ولم يُغفَر له فأبعدَه اللهُ ومَن ذُكِرتُ عندَه فلم يُصلِّ عليَّ فلم يغفِر اللهُ له فأبعدَه الله. ودمتُم سالِمين.